الاكثر قراءة

انت الان فى الرئيسية > الاخبار

رئيس البرلمان: التعاون والتنسيق والرقابة من الآليات التي تدعم العمل الإقتصادي

التاريخ :2018-02-19


دعا البروفيسور إبراهيم أحمد عمر، رئيس المجلس الوطني، الى التعاون بين
القطاع الإقتصادي وقال إن التنسيق والرقابة من الآليات التى تدعم العمل
الإقتصادي والتنموي وتقلل اسعار السلع الإستهلاكية ، جاء ذلك خلال ترؤسه
اليوم إجتماع القطاع الإقتصادي الذي دعت له لجنة الصناعة والتجارة
والإستثمار والأراضي بحضور مبارك الفاضل- نائب رئيس مجلس الوزراء القومي،
وزير الإستثمار، وأشار الى دور البنوك فى تنمية ودعم الإقتصاد، كما تطرق
الى أهمية الصوامع.
فيما اوضح المهندس عبدالله على مسار، رئيس اللجنة الى أهمية الإجتماع
الذي يهدف الى مواصلة القطاع والوقوف على تنفيذ التكاليف.
من جانبه استعرض مبارك الفاضل، الترتيبات التى تمت بشأن الإقتصاد ومواجهة
أسعار السلع الإستهلاكية والخطط الموضوعة للتنسيق بين الجهات ذات الصلة
بشأن اقتصاد.
هذا وأكد دكتور عبدالرحمن ضرار، وزير الدولة بوزارة المالية والتخطيط
الإقتصادي أن تنفيذ الموزانة يمضي وفق الخطط الموضوعة مبينا أن ايرادات
يناير بلغت (45%) وأن الجهود متواصلة لخفض الإنفاق الحكومي والبعثات
الخارجية وضبط مصروفات السفر والمؤتمرات، وأشار ضرار الى قرار مجلس
الوزراء الذي يهدف الى عدم التصديق من المخزون الإستراتيجي وصادر المواشي
إلا للهدي، مجددا إلتزام الحكومة بإستيراد القمح والمواد البترولية وكشف
عن خطة الحكومة للسعي للحصول على قروض لتخزين المواد البترولية لمدة عام
داعيا لتكثيف البرامج الإعلامية لتوعية الشعب السوداني بما يدور حول
الوضع الإقتصادي.
في غضون ذلك تحدث عبده داؤود سليمان- وزير الدولة بوزارة الصناعة عن
الجهود التي تبذلها وزارته فى اسعار الأسمنت والسكر والتعاون بين
الولايات لتوفير المواد الإستهلاكية، وقال ان الوزارة الزمت المصانع بسعر
موحد لجوال السكر لا يتجاوز الـ (750) جنيه.
هذا وتطرق وزير الزراعة البروفيسور عبداللطيف العجيمي الى خطة وزارته
للتحضير المبكر للموسم الزراعي الجديد عبر تواريخ ومواقيت زراعية، وبشر
العجيمي بإنتاجية الموسم فى محصولات القطن والسمسم وزهرة الشمس مطالبا
بزيادة راس مال البنك الزراعي حتى يضطلع بدوره تجاه الزراعة.
وقال بشارة جمعة أرو- وزير الثروة الحيوانية والسمكية إن السياسات التي
اتبعت بعدم تصدير المواشي إلا للهدي تهدف الى تسهيل الإجراءات للمصدرين
والتجار وتقليل اسعار اللحوم البيضاء والحمراء الى جانب توفير مصانع
صغيرة لصناعة الألبان.
هذا وقد شدد رؤساء اللجان والمتحدثون على عدم عرض النقود خارج المصارف
داعيين الى تمويل القطاع الخاص لشراء القمح ، مجددين دعوتهم لتفعيل
الإعلام من أجل التوعية والتبصير